Pages Menu
Categories Menu

نشرت في 26 مايو, 2015 في Slide, أبرشية, المدارس

المدارس المسيحية في اسرائيل تتظاهر أمام مكاتب التربية والتعليم طلباً للعدالة

المدارس المسيحية في اسرائيل تتظاهر أمام مكاتب التربية والتعليم طلباً للعدالة

القدس – ستقوم المدارس المسيحية في اسرائيل بتنظيم مظاهرة رفع شعارات لا سابقة لها أمام مكاتب وزارة التربية والتعليم في القدس (منطقة ليف رام)، وذلك يوم غدٍ الأربعاء، 27 أيار 2015، عند تمام الساعة 11 صباحاً. وتأتي هذه المظاهرة احتجاجاً على سياسة التمييز التي تمارسها وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية في حق مدارسنا. نضع بين أيديكم نص البيان الصادر عن مكتب المدارس المسيحية في اسرائيل، وندعوا الجميع إلى المشاركة لإنقاذ مدارسنا العريقة.  

 

بيان صحفي

صادر عن مكتب المدارس المسيحية في اسرائيل

تظاهرة للمدارس المسيحية لا سابقة لها في القدس

ستقوم المدارس المسيحية في اسرائيل بتنظيم مظاهرة رفع شعارات لا سابقة لها أمام مكاتب وزارة التربية والتعليم في القدس (منطقة ليف رام)، وذلك يوم الأربعاء، 27 أيار 2015، عند تمام الساعة 11 صباحاً. وتأتي هذه المظاهرة احتجاجاً على سياسة التمييز التي تمارسها وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية في حق مدارسنا.

سيشارك في المظاهرة أعضاء من الإكليروس (أساقفة وكهنة ورعاة)، وعدد من الراهبات إضافة إلى أهالي الطلبة في المدارس المسيحية في البلاد.

تضم المدارس المسيحية في البلاد أكثر من 30,000 طالباً، نصفهم من المسيحيين. وقد أُنشِأت الغالبية العظمى من هذه المدارس قبل قيام دولة اسرائيل بسنوات. تم إنشائها وتطويرها بفضل المساعدات التي كانت تأتي من الخارج. وقد مَنحت، ولا تزال، للوسط العربي تربية رفيعة المستوى حققت نجاحات باهرة ضمن المدارس المسيحية. وإن أحد أهم الإثباتات على جودة التربية التي تقدمها المدارس المسيحية في اسرائيل، هو ولا شك تصدر العديد منها للقوائم التي تصدرها وزارة التربية والتعليم. تحقق هذه المدارس نتائج أكاديمية رفيعة المستوى، لكنها تنقل للطلبة المسيحيين أيضاً العقيدة المسيحية وتربيهم وفقاً للقيم المسيحية التي تدعو إلى محبة الآخرين والمسامحة والتسامح.

تنتمي هذه المؤسسات إلى قائمة المدارس “المُعترف بها غير الحكومية” والتي تصدر عن وزارة التربية والتعليم. تحصل المدارس المسيحية لذلك على تمويل جزئي من الوزارة. أمّا سائر مواردها المالية فيتم تحصيلها من الأقساط التي يدفعها الأهالي.

قامت وزارة التربية والتعليم باستمرار، وعلى مدة سنوات، باقتطاع أجزاء من الميزانية المخصصة للمدارس المسيحية (تم اقتطاع ما نسبته 45% خلال السنوات العشرة الماضية). دفع ذلك المدارسَ المسيحية إلى رفع الأقساط على الأهالي، مما أثقل كاهل الأهالي في الوسط العربي الذين، كما نعلم، يقل معدّل دخلهم في الواقع عن معدّل الدخل القومي.

قامت وزارة التربية والتعليم في العام الماضي بإصدار أنظمة جديدة قيدت قدرة المدارس المسيحية على تحصيل الأقساط من الأهالي. وإن اجتماع هذين العاملين، أي الإقتطاع من الميزانية المخصصة للمدارس وتقييد قدرتها على تحصيل الأقساط، أضحت بمثابة الحكم بالموت على هذه المدارس.

قام مكتب المدارس المسيحية في اسرائيل بتعيين لجنة مفاوضات مع وزارة التربية والتعليم لمدّة ثمانية أشهر. تقدّمت الوزارة أثناء هذه المفاوضات باقتراح يقتضي تحويل المدارس المسيحية إلى مدارس عامّة (حكومية). نظر مالِكو المدارس (أي الكنائس والأديار، إلخ) إلى هذا الإقتراح على أنه نهاية المؤسسات التربوية المبنية على القيم المسيحية، بل إنه ضربة شديدة للأقلية المسيحية في الأرض المقدسة. قررت المدارس المسيحية على ضوء ذلك كله إنهاء المفاوضات.

إن مالكي هذه المدارس في كل أنحاء العالم (الفاتيكان وألمانيا وانجلترا وفرنسا واسكوتلندا والولايات المتّحدة وغيرها) لعلى وعي تام بهذه الأزمة وهم يتابعونها بإهتمام مُتنامٍ.

سيطالب المتظاهرون وزارة التربية والتعليم بتمويل المدارس المسيحية بالكامل، كما تفعل مع الشبكات التربوية الأخرى، فهذا سيزيل حملاً ثقيلاً عن كاهل الأهالي ويلغي حاجتهم إلى دفع الأقساط للمدارس المسيحية.

للمزيد من المعلومات – الرجاء الإتصال بالأب عبد المسيح فهيم، رئيس مكتب المدارس المسيحية، على الرقم التالي: 0505376481