Pages Menu
Categories Menu

نشرت في 17 فبراير, 2017 في حياة روحية, صوت الكهنة

الأحد السّابع للسّنة أ: يسوع والإنجيل: الحلّ المثاليّ والواقعيّ للصّراعات

الأحد السّابع للسّنة أ: يسوع والإنجيل: الحلّ المثاليّ والواقعيّ للصّراعات

(أحبار ١٩: ١١٨، ١ قور ٣: ١٦ – ٢٣، متّى ٥: ٣٨ – ٤٨)

مقدّمة

على خطّ الهاتف قبل أيّام فاجأت الداعي إحدى الأعجميّات مخبرة أنها تهتدي إلى اليهودية وتتقيد بالتوراة وتنبذ المسيح والإنجيل“. وما أرادت استئنافًا ولا نقاشًا لضعف حجتها واندفاع عاطفتها الناقمة على الكنيسة المحشوة بالأحكام السلبية المسبقة وتأييدها الأعشى للكيان العبري على أساس كلمة الله“. واكتفى الداعي، بعد التسلح بصبر أيّوب، أن يلفت ما تبقى من انتباهها إلى أمور بدائية طفولية من الميثاق العتيق منها مسألة الرجم وقتل الذين يشتمون الوالدين، وحرمان الرجال الذين – عفوًايضاجعون نساءهم في وقت محدد (عن أحبار ١٥: ١٩٢٠، ثم ٢٠: ١٨)، أو الذين لا يختنون أولادهم (قديمًا حتى الإناث). وما أجابت على أي سؤال خصوصًا المستفسر عن التلمود والمصائب التي فيه: أهو قسم من كلمة الله إذ يحسبه اليهود التوراة الشفهيّة؟ كل هذا يدل على ضعف التعليم المسيحي وأحيانًا الكرازة، وعلى ضرر المدارس الحكومية في الغرب (والشرق أيضًا) الرافضة للتربية المسيحية بذريعة العلمانية“. كل هذا يدلّ على البعد عن الكنيسة وأحيانًا التقصير أو قلة المتابعة الراعوية أو عدمها بحيث يكون نفر كثير من رعيتنا كرمًا نامت نواطيره“. أمّا العقل السليم فمع الاحترام لتلك السيدة يفتح الله“! خصوصًا لفتاة أو امرأة هنالك امتهان في اليهوديّة للأنثى وتقليل من قدرها في تلك المرحلة الطفولية البدائية من الوحي، ولا يأتي النقص من اللهحاشى وكلاّبل من عدم النضوج الروحاني والأخلاقي عند معشر العبرانيين، ونرى هذا النقص في أيامنا أيضًا على تفوقهم العسكري والسياسي والعلمي والأدبي والفنّي. وهنالك مسرحية عبرية حديثة تصوّر كليم الله موسى راجعًا وملتقيا بيهود اليوم. فيقول لهم: “لو نشتنيتم לא נשתניתםأي لم تتغيّروا” (منذ عهدي). وفعلاً، لم يتردد أحد رؤساء وزرائهم أن يعلن بصراحة: “أمّا نحن (أي اليهود)، فلا ندير الخدّ الآخر“: أي على العين بالعين والسنّ بالسنّمنذ حمورابي (القرن الثامن عشر قبل الميلاد) وموسى (القرن الثالث عشر قبل الميلاد) باقون” . وفي كل هذه المعطيات تفسير لإنجيل اليوم واقعيّ حياتيّ.

أمّا كرامة المرأة ومساواتها للرجُل الكاملة في الزواج المسيحي وعلى أساس المعمودية لا الختان، فكل هذا من فضل يسوع والإنجيل، ولكن هيهات أن تعترف بهذا المرأة المشار إليها وأمثالها وشبيهاتها.

لا تبغض أخاكوقريبك أحببه كنفسك!” (لاويين أو أحبار ١٩ : ١١٨)

أين أختنالتسمع  وتقشع” (كما تقول اللهجة اللبنانية) الفرق الشاسع بين العهدين القديم والجديد في مفهوم الأخو القريب؟ أخوكفي الميثاق العتيق هو اليهودي الآخر، وكذلك قريبك“. وأساس فكرة القريب” (وهي لفظة قريبفي الآرامية أيضًا קריב) في العبرية مأخوذ من عالم الرعاة أي المرحلة الأولى والثانية من البداوة ثم الاستقرار. فالراعي هو رُعيهوالقريب هو رعيهبتسكين الراء أي الراعي الزميل. وكلا اللفظتين يُكتب بنفس الأحرف ويختلف فيه الشّكلأي الحركات بين ضمّة في رُعيهإلى سكون רעה. أمّا عند يسوع، بتعاليمه وتضحيته، فكلّ الناس إخوة وأخوات، وكلهم قريب للآخر، بما فيهم السامريّ (البغيض مثل سكّان سعيروالفلستيين، والمعروف بغباوته التي كانت مضرب الأمثال في بن سيراخ ٥٠: ٢٦). حسبنا مَثَل السامري الرحيم (لوقا ١٠ : ٢٥ وتابع). وما اخترعت الثورة الفرنسيةالشعار الثلاثي : “حرّية – مساواةأخوّة”  بل ورد في العهد الجديد وفقط في العهد الجديد! Liberté, égalité, fraternité

انفتاح قلب العبرانيين للجيرגיר (“الجارالوثني الساكن أرض اليهود)

لأسباب عمليّة منها جارك القريب ولا أخوك البعيدوللحاجة إلى الجار، على ما يبدو، تكرّم اليهود (أو كما تقول العامّة تنازلوا) أن يقبلوا الجيراي الوثني المقيم في أرض اليهود قريبًا“. وكنا نتمنّى أن يحسبونا كذلك، إذا فرض المرء جدلاً أو تقبّل قهرًا أن تكون هذه الأرض المقدسة الفلسطينية لليهود. ولكن لسوء طالعنا، غيّر الحاخامات مفهوم الجيرإلى غير اليهودي المهتدي إلى اليهوديةأو الدخيل” Proselyte. فبقينا غير مرضيّ علينا، لا مع سيدي بخير ولا مع ستّي بخير“!

سمعتم أنّه قيل: “العين بالعينأحبب قريبك وابغض عدوّك” (متّى ٥: ٣٨ – ٤٨)

ستعود أختناالأعجمية من أحبوا أعداءكمإلى أحبب قريبكالتوراتية ولن تحب إلاّ اليهود. ستتقهقر من أدر الخدّ الآخرإلى العين بالعين“. ومن بعيد ستسمع كل صباح الرجال اليهود يشكرون الله على أنه لم يخلقهم نساء!” وأن صوتها عورةوأنها نجسةفي بعض الأيام والأحوال، لمدّة أسبوع، بحيث يتنجس الذي يجلس حيث جلست

وإذا تذرّعت المرتدّة (الأجنبية المشار إليها)، نحو اليهودية” – بمعنى الارتداد أي الرجوع إلى الوراء، إلى العهد القديم،  بأنّ يهود اليوم لا يرجمون ولا يقبلون تعدد الزوجات ولا تطليقهنّ اعتباطًا ولا ختان الإناث ولا عقوبة الإعدام، فيجب الردّ أنّ كلّ هذه التغييرات الإيجابية أتت بفضل المسيحية الأوروبية التي أثّرت على الحاخام العبقري النزيه جرشونوسواخ من الحاخامت الأذكياء الشرفاء الذين، أسوة بال (النوتسريم) أي النصارى، بشكل غير معلن، أبطلوا كل تلك الأمور البدائية العبرية وسواها في مدينة ماينتسسنة ألف ميلادية، فكانت تلك السّنة يوبيلاً مؤثرا مأثورًا لميلاد الرب يسوع في الجسد ونهضة روحانية أخلاقية للشعب العبري.

انتصار وداعة المسيح واللاعنف الإنجيلي في الحكمة الربانية الرحمانية المكنونة في الوصيّة السّيديّة: “اِعرض الخدّ الآخر

معنى العبارة لا تردّ على العنف بالعنف ولا على الإساءة بالإساءة. أوقف عجلة العنف من أوّلها، لأنها إذا تدحرجت حصدت الأرواح والممتلكات بلا حساب ولا انضباط“!” وما تعني العبارة نذالة ولا جُبنًا ولا فقدانًا للكرامة بل تحدّيًا للشّرير وإحراجًا له وترفّعًا عن النزول إلى مستواه المتدنّي.

وإذا توهّم أحد أنّ تعليم يسوع مثالي بمعنى الخيالي غير الواقعيّ، فلينظرن بحيادية وموضوعية إلى تاريخ الأمم المسيحية. على علاتها البشرية، انتصرت بفضل وداعة المسيح” (التي هي مدرسته، عن متى ١١: ٢٧ وتابع)- انتصرت على الحروب والأحقاد. وحسب المرء أن يفكر في الحروب الطويلة الطاحنة المريرة بين فرنسا وإنكلترا (حرب المئة سنة) وفرنسا وألمانياوالحروب الداخلية في الولايات المتحدة. ووضعت الحروب أوزارها وصارت تلك الشعوب إخوة وأخوات يدخل أحدها بلد الآخر من غير تأشيرة ولا جواز سفرأمّا ماضي تلك الشعوب قبل اهتدائها إلى نور الإنجيل الطاهر وهداه، فحدث ولا حرج من وحشية وهمجية وقساوة، يورد المرء منها الفيزيجوتوالأوستروجوتو الهانيين“: وأحفادهم المسيحيون اليوم ومنذ نحو عشرين قرنًا هم من أرقى الشعوب!

خاتمة

ليس اللطف واللاعنف ضعفًابل خلافهما هو كذلك. وكما قال القديس يوحنا بولس الثاني، حضارة المحبةأو حضارة الحبهي المميزة للشعوب المسيحية وقد تأثرت بها المجموعة الدولية والدساتير المعاصرة. وتبدو تعليمات يسوع لأول وهلة عسيرة غير واقعية وقاسية إذ لا يمكن أن توصف المسيحية بأنها ديانة الغريزة بل مقاومة الغريزة. وفي هذه المقاومة صعوبة وشدّة ولكن ثمرتها السلام والخير والتقدم والازدهار ليس فقط الروحاني الأخلاقي بل المادي والاجتماعي ايضًا مع الاستقرار السياسي والأمن الاجتماعي والوطني والدولي. وهكذا نكون بلطفنا ومحبتنا الشاملة نوعًا ما كاملين كما أنّ أبانا السماوي كامل، مقتدين بالله  شأن أبناء أحبّاء، سائرين في المحبة سيرة المسيح الذي أحبّنا وبذل نفسه لأجلنا”  (أفسس ٥ : ١٢).

بقلم الأب بيتر مدروس

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial