Pages Menu
Categories Menu

نشرت في 11 مارس, 2017 في حياة روحية, صوت الكهنة

الأحد الثّاني للصّوم أ: إبراهيم الخليل: تجوّل وتحوّل، والرّبّ يسوع: التحلّي والتّجلّي

الأحد الثّاني للصّوم أ: إبراهيم الخليل: تجوّل وتحوّل، والرّبّ يسوع: التحلّي والتّجلّي

(تكوين ١٢: ١٤، متّى ١٧: ١ – ٩)

يتوهّم قوم أنّ كاتب سِفر التّكوين ساذج بسيط إلى درجة قلّة الذكاء – حاشى وكلاّ! ها هو بإلهام من روح الله ووحي منه تعالى ينقل إلينا كلمات العزّة الإلهيّة إلى آراميّ بابليّاسمه أبرام أي الأب السامي” : “انطلقوالصّيغة العبريّة مذهلة : “לךלךحرفيًّا إذهب لكوكأنّ في الذّهاب نفعًا، وكأنّ في النّزوح عن الوطن متعة! “إنطلق من أرضك، وعشيرتك وبيت أبيك“: المطلوب تجرّد كامل وابتعاد شامل: جغرافيّ ونفسيّ ومعنويّ أي قلع من الجذور العشائريّة والوطنيّة وقفزة في المجهول إلى الأرض التي أريك“!

نزوح إبراهيم: من الوثنيّة والشّرك إلى التّوحيد والتّسليم والكمال

في العقل الوثنيّ الموازين مقلوبة. يشير المعاصرون إلى أبرامبأنه في الآراميّة חנף حَنَفأي كافر، والكلمة مثل حنث، ذلك لأنّه نبذ معبوداتهم. وتقول الأساطير التّلموديّة أنّه حطّم أوثانهم بما فيها أصنام والده (عن تكوين رابّاه ٣٨). ويا ليتنا نحن نحطّم أوثاننا وأصنامنا لنعبد الإله الوحيد الحيّ ونهاجر من مادّيتنا إلى الروحانيات ومن الأنانية إلى التفاني ومن البغض إلى المحبة.

سوء فهم بين مسيحيين ومسلمين في شأن الهجرة!

يتخيّل مسلمون كثيرون أنّ النّصارى مشركونوأنّهم عبّاد خشبة” (كما كتب أحد المقاتلين الأجانببالألمانيّة على جدران كنيسة مدمّرة في العراق). ويتصوّرون خطأً أنّ الفساد والانفلاتيّة وعدم الحياء والشّذوذ مسيحيّة، والحقّ أنها مخالفة للإنجيل الطاهر الذي باعتراف المصادر الإسلامية فيه هُدى ونور“. لذا، يهاجر مسلمون كثيرون، على مضض، إلى بلاد الكُفروأيديهم على قلوبهم لخوفهم من التأثر والتنجس بنجاسة المشركين ورجسهم (وهذه فكرة تلمودية حاخامية ربابينية قديمة، خصوصًا في كتاب سنهدرينأي المحفل” ) وعدم تمكنهم كمسلمين من القيام بشعائر دينهم. فيبقى لهم الخيار بعد الهجرة أن يتقوقعوا حول أنفسهم أو يحبسوا نساءهم وبناتهم في غيتوهاتأو جُزُرإسلامية والدعوة للإسلام ومحاولة فرض الشريعة.

هجرة أبينا إبراهيم كانت هربًا من الشرك والوثنية لا هجرة إليهما. وعندما يرى المرء أنّ مسلمين كثيرين يتجشمون المخاطر ويعرّضون حياتهم للأهوال والمهالك في قوارب هشّة في عرض البحار سعيًا مستميتًا إلى بلاد الكفّار، يدرك أنّ أوضاع بلادهم مزريةيحسبون الموت في اليمّ أفضل منها وأشرف. وهنا، ينسب نفر منهم كثير شقاءهم وتخلّفهم إلى ابتعادهم عن الإسلام، في حين يلوم آخرون زعماءهم السياسيين (حيث الديمقراطية معدومة وكرامة البشرولا سيّما المرأة مهضومة). ويستغلّ آخرون تقدّم الكفّار، من ناحية إنسانية وحقوقية، على شرك عقيدتهم وفساد انحرافاتهم، فيبقى في حيرة من أمره مستغربًا من ازدهار قوم الكفر وبؤس أهل الإيمان. وتنشأ عنده، في مدرسة صاحب المزامير، أزمة ضمير وأزمة هويّة وأزمة عقيدة : “إني حسدتُ المنافقين، إذ شهدت الآثمين آمنين! لا يُمسون في عناء البشر، ولا يُمسّون كبني آدم بالضّررأضنت قلبي مرارة الآلام ونفذت إلى كليتيّ السّهام…” (مزمور ٧٣(٧٢): ٢ وتابع ).

تناقض ظاهر بين سِفر التّكوين ونبوّة عاموس التقوعيّ

أعلن تعالى لأبرام: “بك تتبارك جميع عشائر الأرض“. ويدلّ فعل تتباركعلى بركة داخليّة مُكتسبة وفيّاضة، ولعلّ القول الدّارج المتفائل يعبّر عنها: “كلّ النّاس خير وبركة!” ولكن في نبوّة عاموس (التي لا يتحمّلها معشر اليهود بسبب القسم الثّاني من الآية التّالية : ٣: ٢ ) تؤكّد العزّة الإلهيّة لقوم يعقوبوموسى: “إيّاكم وحدكم عرفتُ مِن بين جميع عشائر الأرض، فلذلك سأعاقبكم على جميع ذنوبكم“! يستنتج المرء أن كان هنالك اختياران: واحد شامل لكل نسل أبرامإبراهيم، وداخل نسل أبرام اختيار لذرّيّة اسحق ويعقوب والأسباط (هذا ما يعترف به القرآن الذي يشمل بالبركة والنبوّة إسماعيل).

الرّبّ يسوع: التّحلّي بالتّواضع والفضائل والسموّ، والتّجلّي بالمجد والسّناء والبهاء (متّى ١٧: ١٩ )

تحوّل أبرام نفسيًّا وروحانيًّا قبل أن يتجوّل، منتقلاً من غربة معنويّة دينيّةهي عبوديّة الأوثان في أور الكلدانيينإلى عبادة الإله الواحد الحقيقيّ، ومضحّيًا بقرابة الجسد وعزوة القبيلة إلى عذوبة العهد1 ونسل الوعد. والواقع أنّ المسيحيين وحدهم تبنّوا، بفضل المعمدان والرب يسوع والقديس بولس، المفهوم الروحاني لأبوّة أبينا بالإيمان إبراهيم، لا المفهوم القبلي ولا العشائري ولا الجسدي ولا الفيزيولوجيّ ولا القومي ولا السياسي ولا العسكري ولا التوسّعي ولا العنصري. وكان يوحنا بن زكريا قد أطلق هذا المفهوم السامي إذ أنّب وهو النبيّمعشر العبرانيين بقوله: “لا تعللّوا النّفس متشدّقين (في العاميّة متفشخرين“) : “نحن أبناء إبراهيم“: إنّ الله قادر من هذه الحجارة أن يُقيم أبناء لإبراهيم“. أمّا رسول الأمم الإناء المختار بولس فقد كتب إلى أهل غلاطية: “نسل إبراهيم هو المسيح، والمسيح أعطى الذين قبلوه أن يصيروا أبناء الله“.

ويسوع الذي أخذ صورة العبد صائرًا في شبه البشرأخفى مجده. ولكن على الجبل المقدس وإعدادًا لرسله كي يتحملوا صدمة صلبه، يبيّن لهم على طور طابور مجده، مجد الابن الوحيد للآب، مملوء نعمة وحقًّا“. يظهر بهاء الله وسناؤه في وجه يسوع المسيح” (غلاطية ٤: ٧).

يكتب أوريجانيس أنّ يسوع تجلى فقط للرسل الثلاثة الذين صعدوا معه الجبل لا للآخرين الذين بقوا في أسفلهأو في وادي الناس“. ولحظ مار كيرلس الإسكندري: “لقد جاء ملكوت الله عندما رأى التلاميذ مجد يسوع“. ويشيد القديس أمبروزيوس أسقف ميلان بـعظيم إخلاص بطرس ليسوع ولموسى ولإيليا، فقد اقترح أن ينصب ثلاث مظالّ مع جهله أن البشر عاجزون عن نصب مظلّة لله“.

والجميل لاهوتيًّا ولغويًّا أنّ يوحنا الرسول الحبيب يعبّر عن تجسّد كلمة الله في يسوع الإنسان عن طريق تشبيه المظلّة أو الخيمة، في اليونانية σκήνηسكينيهوقد تقابلها العبرية شكيناه” (“سكينة“) أي سكنى الله بين الناس وقد حلّفيهم أي نصب خيمته بينهم، كقولك الحلّ والتّرحال“.

ونلحظ تواضع مار بطرس إذ ما حلم أن يصنع مظلّة لا لنفسه ولا ليعقوب ولا ليوحنا. وقد يفيدنا أن نعلم أنّ الرسل الثلاثة المميّزين تجمعهم عواطف جيّاشة وتفجّر انفعالات وحدّة طباع تتجلّى مواهب لخدمة المسيح الرب وإنجيل الخلاص!

خاتمة

في أيّامنا، خصوصًا في الغرب مسيحيّ الجذور، ننتقل على مستوى الدول والقوانين المارقة من عار إلى عار ومن موبقة إلى موبقة ومن منكَر إلى منكر، بخلاف طهارة الرب يسوع ونقاوة الإنجيل الطّاهر! فليكن برنامجنا ما خطّه مار بولس إلى القورنثيين ، على علاّتهم وكبائرهم: “ونحن جميعًا نعكس صورة مجد الرّبّ (يسوع)، بوجوه مكشوفة كما في مرآة، فنتحوّل إلى تلك الصّورة، ونزداد مجدًا على مجد، وهذا من فضل الرب الذي هو روح” ( ٢ قور ٣ : ١٨).

بقلم الأب بيتر مدروس

1 ينسب الراهب الفرنسي بونيهإيمار لفظة ميثاقإلى العبريّة متوقاي حلو، عذب“.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial